الرئيسية / أخبار / سياسي مصري: قد يجري تعديل على الحكومة الفلسطينية..فتح وحماس متفقتان على تأجيل الانتخابات

سياسي مصري: قد يجري تعديل على الحكومة الفلسطينية..فتح وحماس متفقتان على تأجيل الانتخابات

أكد محمد جمعة المختص بالشأن الفلسطيني في جريدة (الأهرام) المصرية، أن جميع الفصائل الفلسطينية التي وقعت على اتفاق 2011 ستكون مدعوة إلى اللقاء الذي سيجري في جمهورية مصر العربية يوم 21/11/2017.

وقال في لقاء مع “دنيا الوطن”: “الفصائل ستوجه لها دعوة للقدوم إلى القاهرة وفق جدول الأعمال المعلن، حيث إن العنوان العريض لهذه الجولات هو: بحث آليات تنفيذ الورقة المصرية التي وقعت في عام 2011 مع جدول زمني لهذه الآليات”.

وأوضح جمعة، أن الفصائل ستناقش القضايا ذات الطابع الوطني، وليست القضايا ذات الطابع الثنائي بين فتح وحماس.

وقال: “التوافق حول تنفيذ آليات الورقة ووضع جدول زمني لتنفيذها، فمن الطبيعي أن يأتي تمكين الحكومية على رأس الأولويات، ومن المفترض أن تدير هذه الحكومة عمل الدولة في باقي الملفات”.

وأضاف: “نجحنا في التوافق حول جدول زمني لتمكين الحكومة، وبقية الفصائل ستأتي لمناقشة بقية القضايا التي تشكل مضامين ورقة 2011”.

وتابع جمعة بقوله: “يعقب ذلك لقاء ثاني بين حركتي فتح وحماس في الأسبوع الأول من ديسمبر للاتفاق على الآلية، اما القضايا الأخرى فتتمثل في إمكانية إجراء تعديل على حكومة الحمد الله، بالإضافة إلى الأمن الداخلي والانتخابات، والإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية”.

وفي السياق ذاته، أشار جمعة إلى أن هناك الكثير من المؤشرات التي تدفع نحو التفاؤل، وقال: “مثلما كان هناك نجاح في الجولة الأولى بين فتح وحماس، فأتصور أنه مع قدوم الفصائل فإن المناخات الإيجابية ستستمر، وستأخذ طريقها إلى النجاح”.

وأضاف: “كانت هناك قضايا فيها إشكالية كبيرة، وبالرغم من ذلك فقد نجح الفصيلان في حلها، حيث إنه كان هناك مرونة من حركة حماس، والتي كانت في وقت سابق تشترط بعودة الحكومة إلى القطاع بأن يتم تفعيل المجلس التشريعي، ولكن الآن أصبح ذلك غير موجود، كما أن ملف الموظفين يحتوي على المرونة كذلك، وبالتالي كل ذلك يعكس أن الإرادة السياسية متجه نحو طريق إيجابي للتوافق، وأتوقع أن تكون نتائج اللقاء إيجابية”.

وفيما تعلق بالانتخابات العامة، أوضح جمعة، أن هناك توافقاً كاملاً بين فتح وحماس على تأجيل الانتخابات، مستبعداً أن يكون هناك انتخابات قريبة، ومبيناً أن هناك ملفات أكثر إلحاحاً على جدول الأعمال يجب تحقيقها.