أخباراخبار التعليم

التعليم : خطوات لحل مشكلة خريجي غزة

أكدت وزارة التربية والتعليم العالي استمرار عملها لحل المشكلات المتعلقة بمن تبقى من خريجي البرامج والمؤسسات التعليمية غير المرخصة في غزة ، مشيدةً في الوقت ذاته بروح المسؤولية الوطنية التي لمستها من قبل الكثير ‏من مؤسسات التعليم العالي في المحافظات الجنوبية المرخصة والناشئة، واستجابة العديد منها للمتطلبات القانونية والإدارية والتي أسهمت في المصادقة على شهادات الآلاف من الخريجين والترخيص للبرامج التي تخرجوا منها.

وأشارت الوزارة، في بيان صحفي، إلى “أن ‏الإنجاز الذي تم تحقيقه هو ثمرة دراسة معمقة تضمن الحفاظ على التزاماتنا الوطنية وارتباطاتنا ‏العربية والدولية للإبقاء على المستوى اللازم من الاعتراف بشهادات خريجي مؤسسات التعليم ‏العالي الفلسطينية، وأنها تستند في كل خطوة تقوم بها على القوانين والأنظمة والتعليمات؛ ‏مراعيةً الوضع الخاص لقطاعنا الحبيب، مبديةً أسفها في الوقت ذاته لإصرار البعض على التنكر لما أنجزته الوزارة في هذا المضمار وإعطاء الانطباع بأن الوزارة لم تقدم شيئاً، كما فوجئت الوزارة في غمرة عملها الدؤوب لإنهاء جميع الملفات ذات العلاقة؛ بلجوء بعض المؤسسات إلى القضاء في غزة”.

وأضافت الوزارة: “لا بد من الإشارة إلى أن الوقت الذي ضاع كان من الأجدى أن يستثمر في تسوية بعض المؤسسات في غزة لأوضاعها، وكانت الوزارة تأمل أن تستثمر تلك المؤسسات الوقت الذي انقضى؛ لإنجاز المزيد على طريق تسوية أمورها، وبالتالي فإنه لا بد من استكمال تلك المؤسسات إجراءاتها للحصول على التراخيص اللازمة أصولاً؛ والتي بدونها سيكون من الصعب اعتماد شهادات خريجيها”.

وأوردت الوزارة مجموعة ‏من الخطوات التي توضح وتعكس ما تم إنجازه، وما سيتم العمل عليه في المرحلة المقبلة، حيث تعود الخطوتان الأولى والثانية بالفائدة على حوالي ثلاثين ألف طالب وطالبة:‏

المرحلة الأولى: والتي أطلقتها الوزارة بتاريخ 12-3-2018 للمصادقة على الشهادات غير المعتمدة لخريجي جامعات وكليات قطاع غزة، حيث بدأت بتصديق شهادات جميع الطلبة الملتحقين والذين تخرجوا من البرامج المعتمدة من الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة برام الله والتي كانت معتمدة من غزة فقط خلال الأعوام الماضية، كما بدأت الوزارة بتصديق شهادات جميع الطلبة الملتحقين والذين تخرجوا من البرامج المعتمدة من قبل الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة وقبلوا بمعدلات في الثانوية العامة ما بين ٦٠٪‏ و ٦٥٪‏ وفق الاستثناءات الصادرة في حينه من وزارة التربية، وقد عادت هذه الخطوات بالفائدة على آلاف الخريجين في غزة.

المرحلة الثانية: والتي أطلقتها الوزارة بتاريخ 29/3/2018 للمصادقة على شهادات الطلبة في قطاع غزة الذين تخرجوا من برامج الدبلوم المتوسط في مؤسسات التعليم العالي المرخصة من هيئة الاعتماد والجودة برام الله، بعد أن تم اعتماد تلك البرامج، والمصادقة على شهادات الامتحان التطبيقي الشامل لجميع برامج الدبلوم المتوسط في مؤسسات التعليم العالي بقطاع غزة، والمعتمدة من هيئة الجودة برام الله، بالإضافة إلى المصادقة على شهادات البكالوريوس للبرامج التي كانت معتمدة سابقاً من الهيئة برام الله في الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخانيونس، وقد عادت هذه الخطوات أيضاً بالفائدة على آلاف الخريجين في غزة.

المرحلة الثالثة: البدء بدراسة برامج البكالوريوس المرخصة سابقاً من غزة والتي تقدمها مؤسسات تعليمية ‏معتمدة من الهيئة برام الله، وذلك لتصويب وضعها حسب الأصول، وما يترتب على ذلك من المصادقة ‏على شهادات الخريجين.‏

المرحلة الرابعة: مرحلة تصويب وضع المؤسسات الناشئة؛ من قبل هيئة الاعتماد والجودة في رام الله، حيث ‏تهيب الوزارة بالمؤسسات لاستكمال الإجراءات ابتداءً من تقديم التعهد المعلن عنه سابقاً ‏والتواصل مع الهيئة في رام الله لصياغة خطة التصويب وصولاً لإنهاء معاناة أبنائنا الخريجين.

وأكدت الوزارة أنها ملتزمة بإجراءات إضافية لغرض إنجاح عملية تصويب أوضاع مؤسسات التعليم العالي ضمن خطوات جديدة سيعلن عنها تباعاً.

وفي سياق متصل، طالبت الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة برام الله عدداً من الكليات بالتوجه إلى الجهات الحكومية المختصة ‏للحصول على الموافقات اللازمة وفق الأصول، ‏ليتسنى للهيئة استكمال الإجراءات المنوطة بها، كما هي الحال في كليات الرباط والعودة والصحابة، الأمر الذي يؤدي إلى عرقلة تسوية أوضاعها في الوقت الراهن دون حصولها على الموافقات اللازمة من وزارات الاختصاص في حكومة الوفاق الوطني.

من هنا، وبناء على هذه المراحل التي عملت وما تزال تعمل عليها الوزارة، فإنها تهيب بالجميع التحلي ‏بالصبر لتستمر ‏عملية التصويب التي بدأت بروح إيجابية وتوافقية.‏

الوسوم