أخبارمحلي

النخالة: المقاومة فرضت معادلات جديدة رغم محاولات الترويض

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، أن المقاومة في غزة تكبرُ وتتصاعدُ، وتفرضُ معادلات جديدةً، رغمَ الجهودِ الإقليميةِ والدوليةِ التي لمْ تتوقف من أجل احتوائها، وترويضها، وإفراغها من أهدافِها.

وقال النخالة: ما زلنا في حركة الجهاد، نؤكدُ أنَّ وحدةَ الشعبِ الفلسطينيِّ، على قاعدةِ المقاومة ومواجهة الاحتلالِ، أولويةٌ لنا، رغم كلِّ المعيقات، ورغمَ افتعال الخلافات، مضيفًا: لا نسعى أنْ تكونَ المقاومةُ عنوانًا للتنافس الحزبي، بل نريدُها عنوانًا لكلِّ الشعب الفلسطيني، بكافة مكوناته.

 

وأضاف: الكثيرُ مِنَ الأنظمةِ تتخذُ منْ خلافاتِنا مبررًا واهيًا للاعترافِ بإسرائيلَ، والتطبيعِ معَها، تحتَ دعاوَى ومبررات باطلة، فالتاريخَ لنْ يرحمَ أحدًا، وشعبَنا والشعوبَ العربيةَ لنْ تجاملَ أحدًا، مهما طالَ الزمنُ، ومهما ازدادَتِ التَّحدياتُ.

Hotelsсombined Many GEOs

وأشار إلى، أن مسيرات العودة ليست بديلا للمقاومة المسلحة بل انطلقَتْ منْ أجلِ كسرِ الحصارِ عنْ شعبِنا، والتأكيد على حقِّنا في كلِّ فلسطين.

وتابع النخالة: عندَما تسمحُ إسرائيل بتقديمِ المساعداتِ، فهذا لأنَّ مستوطني غلافِ غزةَ يعيشونَ تحتَ ضغطِ المسيراتِ، وليسَ اعترافًا بأن لنا حقا في الحياة.