أخبارمحلي

هذا ما سيحمله خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة

أكد أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: إن الإجراءات والخطوات الفلسطينية، ستتواصل وستأخذ طابعاً تصعيدياً خلال المرحلة المقبلة، ارتباطاً بالإجراءات الأميركية الصهيونية، التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وأوضح مجدلاني في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) صباح اليوم الخميس، أن أمام القيادة خلال هذا الشهر والشهر القادم، مجموعة من التحركات المهمة في مواجهة المشروع الأميركي الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية، معرباً عن أمله أن يتم تحقيق إنجازات في نهاية كل مرحلة ليتم البناء عليها.

 

 

وأضاف مجدلاني، أن القيادة ستواصل تحركها على المسار القانوني، سواء بالمحكمة الجنائية الدولية او مجلس حقوق الإنسان أو أي من المؤسسات الدولية، بالإضافة إلى المسار السياسي.

وشدد مجدلاني على الكلمة المهمة التي سيلقيها الرئيس محمود عباس، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي سينقل فيها الكلمة الفلسطينية إلى العالم، بالإضافة إلى أن خطابه سيكون برنامج العمل للمرحلة المقبلة.

وأشار مجدلاني إلى أن هناك قرارات من المجلسين الوطني والمركزي، ووضعت آليات لتنفيذها من أجل إنهاء تبعات المرحلة الانتقالية التي أنهتها إسرائيل، مؤكداً أن مسالة تحديد مرحلة العلاقة التعاقدية بالاتفاق الانتقالي مع إسرائيل، واحدة من القضايا الجوهرية، التي ستكون أساس سياتنا في المرحلة القريبة المقبلة.

 

 

وفيما يتعلق بمحاولة الاحتلال هدم قرية (الخان الأحمر)، أشار إلى تقديم شكوى إلى محكمة الجنائية الدولية، باعتباره جريمة من جرائم الحرب، مطالباً دول العالم باتخاذ إجراءات عقابية رادعة.

واعتبر مجدلاني أن بيانات الشجب والاستنكار لم تعد مجدية مع الاحتلال، خاصة أنه يحظى بالحماية السياسية والدبلوماسية الأمريكية، والدعم المطلق والعلني، رغم أنه احتلال غير أخلاقي.

الوسوم