الرئيسية / أخبار / منع المناضلة ليلى خالد من دخول الأراضي الإيطالية

منع المناضلة ليلى خالد من دخول الأراضي الإيطالية

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن السلطات الإيطالية منعت عضو مكتبها السياسي، ليلى خالد من دخول أراضيها، وأقدمت على إلغاء تأشيرتها وإجبارها على الصعود في أول طائرة متوجهة إلى عمّان.

واستنكرت الجبهة، في بيان صحفي، الأربعاء، قرار السلطات الإيطالية، معتبرةً أنها تأتي كجزء من هذه الحملة الإسرائيلية المستمرة، والتي لن تُقابل إلا بالمزيد من الإصرار على نقل صوت الشعب الفلسطيني إلى العالم.

وكان من المقرر، أن تشارك خالد في سلسلة فعاليات وندوات سياسية، ينظمها الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني في إيطاليا بمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأكدت الجبهة، أنها تابعت وتتابع عن كثب الحملة الإسرائيلية المسعورة التي شنتها منظمات اليمين الإسرائيلي في أوروبا طوال الشهور الماضية ضد الجبهة الشعبية والمقاومة الفلسطينية واللبنانية.

وقالت الشعبية، إن الدور القيادي للرفيقة المناضلة ليلى خالد وما تمثله من قيمة ثورية ورمزية وطنية وقومية وأممية أزعج الاحتلال الإسرائيلي وحلفاءه في أوروبا، ودفعه إلى استنفار قواه للمصالبة باعتقالها أو إبعادها وقد فشلت في منع الرفيقة خالد من دخول ألمانيا وإسبانيا وبلجيكا وهولندا وغيرها من الدول الأوروبية.

ورأت الجبهة، في قرار السلطات الإيطالية قراراً سياسياً سافراً بامتياز، ووقوفاً إلى جانب دولة الاحتلال وكيانه العنصري، وهو لا يعّبر عن موقف القوى التقدمية الديمقراطية ولا عن قيم الشعب الإيطالي الرافض للحروب والعنصرية والفاشية والاحتلال.

وشددت الجبهة، على أنها وبالتعاون مع أصدقائها وأنصارها في أوروبا عموماً، وفي إيطاليا على نحو خاص ستتابع قضية إبعاد الرفيقة خالد سياسياً وإعلامياً وقانونياً.

وحيت الجبهة الشعبية كل الأصوات والشخصيات والأحزاب الايطالية والاوروبية التي عبرّت عن إدانتها لهذا القرار الجائر، كما وتقدر الجبهة كافة المواقف الإنسانية والتقدمية المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني ونضاله العادل من أجل التحرر والعودة وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

وثمنت الجبهة قرار الرفاق في الاتحاد الديمقراطي العربي الفلسطيني بعدم إلغاء الفعاليات المقررة على شرف انطلاقة الجبهة الشعبية رغم موجة التحريض والضغوطات والاستفزازات الإسرائيلية.

ودعت الجبهة الشعبية كافة القوى اليسارية والشخصيات الصديقة في إيطاليا إلى توسيع حملات المقاطعة للاحتلال الاسرائيلي وحملات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

كما حيت الجبهة الجهود التي يجري بذلها في هذه الفترة ضد ما يسُمى ” جيرو دي إيطاليا ” (مسابقة دراجات دولية ) والمزمع تنظيمه بالتعاون مع كيان الاحتلال في فلسطين المحتلة في الرابع من مايو/ أيار 2018.

وأكدت الجبهة، على أن صوت المقاومة الذي تمثله المناضلة ليلى خالد وكل الوطنين التقدميين والأحرار في العالم لن يخفت، وسيظل يطارد الاحتلال وكل المتحالفين والمنحازين له في جميع المحافل.

اترك تعليق