الرئيسية / أخبار / مبادرة سامح تؤجر تنتشر في قطاع غزة نظرا للظروف الإقتصادية الصعبة

مبادرة سامح تؤجر تنتشر في قطاع غزة نظرا للظروف الإقتصادية الصعبة

“أُعلن أنا العبد الفقير إلى الله أسامة زكريا أبو دلال، صاحب معرض أبو دلال للأحذية الراغب في عفو الله، عن مسامحة جميع الزبائن من الديون المتبقية عليهم” بهذه الكلمات أطلق التاجر المعروف في قطاع غزة أبو دلال أولى مبادرات التكافل نتيجة للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أبناء القطاع.

واستشهد أبو دلال بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية مطلقاً مبادرته الفردية التي جاءت من تلقاء نفسه ورغبةً منه في فك الضيق عن الناس، واستعرض أبو دلال في إعلانه فئة الدائنين الذين يشملهم العفو، بينهم المواطنين من أصحاب البيع المفرق، والتجار أصحاب المعارض، وباقي أقساط المناقصات، والدين النقدي أو الشرعي.

بلدية دير البلح التي يقطن التاجر أبو دلال منطقتها، آثرت إلا أن تكّرمه لجهوده ومبادرته وتحفيزاً لغيره فقررت إعفاءه من رسوم ترخيص المهنة وما يترتب عليها من رسوم نظافة للعام 2018 بأكمله.

ليست الوحيدة

أبو دلال اختتم حديثه أنّ مبادرته جاءت “بسبب الاوضاع الاقتصادية المنهارة في غزة”، وأضاف: “إنّ شاء الله أكون سبب ودليل خير لإخواني التجار في التخفيف عن أبناء شعبنا المكلوم”.

وعلى خطاه سار المواطن محمد هاني المصري بإعلانه مسامحة جميع الزبائن في الدين القديم بسبب الظروف الصعبة، كما أعلن عن تخفيض الأسعار بما يناسب الجميع.

ويعاني قطاع غزة من ظروف اقتصادية صعبة جراء الحصار المتواصل منذ 11 عاماً على التوالي من جهة، وجراء العقوبات الاقتصادية التي تفرضها السلطة الفلسطينية على القطاع والتي كان أبرزها تقليصها لرواتب الموظفين بنسب تتراوح 30% -50%، وإلغاء الإعفاءات الضريبية على البضائع التي تدخل القطاع.

ويشير خبراء اقتصاديون في أحاديثٍ منفصلة لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” إلى أنّ نسبة الفقر في قطاع غزة تخطت حاجز 80%، مؤكدين أنّ هذه النسبة في القطاع تعيش على المساعدات الإغاثية التي تقدمها المؤسسات الدولية المختلفة، لافتين إلى أنّ المؤشرات تشير إلى ارتفاع هذه النسبة في ظل ما يتعرض له من حصار وتضييق من السلطة.

ويتجاوز نسبة العاطلين عن العمل في قطاع غزة -بحسب الخبراء- أكثر من 250 ألف عامل، أكثر من نصفهم من خريجي الجامعات، فيما يقدرون نسبة 64% قابلة للزيادة في ظل اشتداد الحصار.

تشجيع المبادرات

وتشجيعاً للمبادرات التي أطلقها بعض التجار في غزة بدء مغردون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريد على وسم #سامح_تؤجر، مهيبين بكل التجار وأصحاب الأموال للمساهمة في التخفيف عن أهالي قطاع غزة.

وقد جاء الرد سريعاً من بعض الأطباء بتخفيف تسعيرة الكشفية عن مرضاهم، كما شجع ذلك بعض المحامين لإطلاق مبادرات فردية بتوقيع عقود الإيجارات مجاناً لأصحاب الأوضاع الاقتصادية الصعبة.

 

إترك تعليق